برنامج Revo لإلغاء تثبيت البرامج

01. أبريل 2017 غير مصنف 0
برنامج Revo لإلغاء تثبيت البرامج

هل هناك ما هو سيئاً أكثر من أنك عندما تبدأ في إلغاء تثبيت برنامج ما، لا يتم إلغاء التثبيت بشكل صحيح؟ في الحقيقة نعم هناك بعض الأشياء الأخرى، لذلك قمنا بجمه كل تلك الأشياء معاً في قائمة كبيرة. في الحقيقة ليس هناك تطبيق لمعالجة كل تلك الأشياء، ولكن هناك تطبيق لمعالجة مشاكل الويندوز الخاصة بكم. رحبوا بتطبيق Revo Uninstaller الرائع.

برامج الكمبيوتر

عبراستخدامك للويندوز، فإن إلغاء تثبيت البرامج يجب أن يكون بسيطاً، كل ما عليك فعله هو الذهاب إلى لوحة التحكم واختيار البرنامج الذي تريد محوه ثم اضغط على زر “Uninstall” أو عدم تثبيت. ولكن هذه الطريقة نادراً ما تعمل بهذه البساطة، والأكثر من ذلك أنك سوف تجد بعض المخلفات والبواقي من تلك البرامج مازالت عالقة في جهازك سواء في الملفات والمجلدات وإخالات التسجيلات وبعض الملحقات الأخرى، وقد تكون تلك المخلفات الباقية هي ملفات فاسدة أو تجسسية! كل تلك الأشياء تشغل مساحة مبيرة من جهازك وملفاتك، وقد تؤثر على آداء جهازك بشكل ما أيضاً.

تطبيق Revo Uninstaller يقوم بحل كل تلك المشاكل، كل عمله هو البقاء في خلفية الجهاز، يقوم بإدارة ما تم تثبيته على الجهاز، وعندما تريد التخلص من ذلك البرنامج المُثبت، يتأكد Revo من أن هذا البرنامج بجميع ملحقاته وملفاته قد تم محوها بشكل نهائي من جهازك تماماً. يمكنك أيضاً استخدامه لمحو جميع الملفات التي تم تركها بدون محو بالقوة، أو مسح العديد من البرامج في نفس الوقت بسرعة. يقوم Revo بعمله بهدوء وسرعة وإتقان، ويقوم بالقضاء على أي ملحقات من الصعب الوصول إليها ومحوها.


9 أسباب تجعل MSN Messenger مازال أفضل من WhatsApp وSnapchat

9 أسباب تجعل MSN Messenger مازال أفضل من WhatsApp وSnapchat

عندما يتعلق الأمر بالبقاء على اتصال مع بعض الأشخاص، فبإمكاننا الإعتراف بأننا أصبحنا مدللين كثيراً للإختيار. فإذا شعرنا بالملل من محادثات WhatsApp و Facebook Messenger، هناك دائماً اختيارات أخرى مثل Twitter و Snapchat وGoogle Hangouts ليشغلونا لبقية اليوم! ولهذا قد نشعر بالحنين لبرامج الدردشة في الماضي التي لم يعد لها أي استخدام حالياً.

عند الرجوع بالذاكرة لأوائل برامج الدردشة والمحادثات عبر الإنترنت، لن ننسى طبعاً الإختيار الأول والذي يستحق الإهتمام، وهو: MSN Messenger.

تم إطلاق MSN Messenger في عام 1999 أي منذ 18 عاماً. منذ 18 عاماً كان MSN Messenger رائداً في مجال الدردشة عبر الإنترنت وكان مستخدماً من قبل العديد من المستخدمين. وعلى الرغم من حب العديد من الناس لهذا البرنامج وتهافت الملايين عليه في وقت صدوره لإستخدامه، إلا أنه تم الإعلان عن إغلاقه تماماً وبشكل نهائي في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة منذ أربع سنوات وتحديداً في الخامس عشر من مارس عام 2013 بسبب ضعف الإقبال عليه حيث حل محله تطبيقات الدردشة الحديثة مثل WhatsApp وSnapchay وFacebook Messenger وTwitter وGoogle Hangouts.

                                                                                                     أشهر برامج المحادثة

ولككن مازلنا نشتاق لبساطة MSN Messenger على الرغم من تطور التكنولوجيا، لذلك قمنا بتحضير 9 أسباب تجعل MSN Messenger أفضل من تطبيقات الدردشة الحديثة:

  1. تغيير حالتك بمقطع من أغنية تناسب شعورك اليومي بطريقة مبتكرة.
  2. ارسال وكزات وصور للفت الإنتباه.
  3. قدرة تبديل الحالة بسرعة.
  4. وجود العديد من الرموز التعبيرية الممتعة (emoji).
  5. صنع اختصارات متعددة لرمزك التعبيري (emoji) الخاص.
  6. وجود العديد من الألعاب المسلية الرائعة داخل الدردشات.
  7. الإثارة الخاصة بمحادثة شخص ما، تختلف تماماً عن اعتيادك على وجود تلك التطبيقات معك أينما كنت.
  8. الـWinks، أو الأشكال المضحكة التي تشبه الوكزات للفت الإنتباه.
  9. إمكانية مشاركة الأخرين بقائمة أغنياتك وإلى ماذا تستمع الآن.

أفضل إصدارات لنظام لينكس في عام 2017

أفضل إصدارات لنظام لينكس في عام 2017

أفضل توزيعات لنظام لينكس في عام 2017

ما هو الجديد والمثير في عالم لينكس؟

مقدمة

تم تصميم نظام تشغيل لينكس في الأساس بغرض التصليح والتجريب وهذا يعني أنه دائما ما يتغير وتجري عليه تعديلات وستجد العديد من التوزيعات التي تصدر ما بين وقت وآخر لأن هذه التعديلات لا تتطلب إلا جزء يسير من التصميم والجهد والوقت لإنشاء نظام تشغيل للعملاء. لكن بالطبع كل هذه التوزيعات لا تتمكن من الانتشار بشكل كبير حيث يوجد العديد من توزيعات لينكس التي لم تحدث أي صدى ويمكنك القول إنه منذ إصدارها لم يتم تنزيلها ولا تثبيتها إلا من قبل الشخص الذي قام بتطويرها.

مع حلول العام الجديد يجب أن نلقي نظرة على ما ستقدمه لنا الأيام المقبلة. يبدو أن موقع لينكس إلى حد كبير هو أفضل متاجر التوزيع الموجودة من بين العديد من الاختيارات والاحتمالات المطروحة.

بالطبع لا يمكننا أن نقوم بإعداد قائمة ونقول إن هذه القائمة هي أفضل أنظمة التشغيل ولكن يمكننا أن نحدد بعض من التوزيعات والتي سوف ترتفع إلى القمة.

فإلى هذه القائمة.

                                                                             شعار لينكس

أفضل توزيعة لمسئولي النظام: باروت لينكس

أعتقد أن أول توزيعة ستحقق ارتفاع ملحوظ في الشعبية في عام 2017 سيكون “باروت لينكس”. هذه التوزيعة بالذات مبنية في الأساس على حزمة “ديبيان” وتقوم تقريبا بعرض كل أدوات اختبار الاختراق التي من الممكن أن تحتاج إليها. ستجد أيضا العديد من الأدوات الأخرى المسئولة عن التشفير وإخفاء الهوية والبرمجة والإنتاجية والبحوث الرقمية.

يحتل الآن نظام تشغيل “باروت لينكس” المرتبة 57 على موقع “ديسترو ووتش” وأتوقع أن يحقق قفزة كبيرة في هذه القائمة بحلول نهاية هذا العام.

أفضل اصدار خفيف الوزن: لاكسيل

أعتقد وبدون أدنى شك أن “لاكسيل” سيكون هو أفضل اصدار خفيف الوزن في عام 2017. لماذا. ببساطة لأن “لاكسيل” يمتلك مزيجا ما بين المساحة الصغيرة والإنتاجية الكبيرة. بمعنى آخر هذا إصدار صغير الحجم لكنه سيجعلك تحقق كل عملك. ستجد في هذا الإصدار كافة الأدوات التي تحتاجها في لإصدار لينكس للكمبيوتر والتي ستلائم الأجهزة القديمة والحديثة. نظام “لاكسيل” مزود بعدد كبير من الأدوات عالية الجودة مثل  LibreOffice و GIMP.