9 أسباب تجعل MSN Messenger مازال أفضل من WhatsApp وSnapchat

9 أسباب تجعل MSN Messenger مازال أفضل من WhatsApp وSnapchat

عندما يتعلق الأمر بالبقاء على اتصال مع بعض الأشخاص، فبإمكاننا الإعتراف بأننا أصبحنا مدللين كثيراً للإختيار. فإذا شعرنا بالملل من محادثات WhatsApp و Facebook Messenger، هناك دائماً اختيارات أخرى مثل Twitter و Snapchat وGoogle Hangouts ليشغلونا لبقية اليوم! ولهذا قد نشعر بالحنين لبرامج الدردشة في الماضي التي لم يعد لها أي استخدام حالياً.

عند الرجوع بالذاكرة لأوائل برامج الدردشة والمحادثات عبر الإنترنت، لن ننسى طبعاً الإختيار الأول والذي يستحق الإهتمام، وهو: MSN Messenger.

تم إطلاق MSN Messenger في عام 1999 أي منذ 18 عاماً. منذ 18 عاماً كان MSN Messenger رائداً في مجال الدردشة عبر الإنترنت وكان مستخدماً من قبل العديد من المستخدمين. وعلى الرغم من حب العديد من الناس لهذا البرنامج وتهافت الملايين عليه في وقت صدوره لإستخدامه، إلا أنه تم الإعلان عن إغلاقه تماماً وبشكل نهائي في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة منذ أربع سنوات وتحديداً في الخامس عشر من مارس عام 2013 بسبب ضعف الإقبال عليه حيث حل محله تطبيقات الدردشة الحديثة مثل WhatsApp وSnapchay وFacebook Messenger وTwitter وGoogle Hangouts.

                                                                                                     أشهر برامج المحادثة

ولككن مازلنا نشتاق لبساطة MSN Messenger على الرغم من تطور التكنولوجيا، لذلك قمنا بتحضير 9 أسباب تجعل MSN Messenger أفضل من تطبيقات الدردشة الحديثة:

  1. تغيير حالتك بمقطع من أغنية تناسب شعورك اليومي بطريقة مبتكرة.
  2. ارسال وكزات وصور للفت الإنتباه.
  3. قدرة تبديل الحالة بسرعة.
  4. وجود العديد من الرموز التعبيرية الممتعة (emoji).
  5. صنع اختصارات متعددة لرمزك التعبيري (emoji) الخاص.
  6. وجود العديد من الألعاب المسلية الرائعة داخل الدردشات.
  7. الإثارة الخاصة بمحادثة شخص ما، تختلف تماماً عن اعتيادك على وجود تلك التطبيقات معك أينما كنت.
  8. الـWinks، أو الأشكال المضحكة التي تشبه الوكزات للفت الإنتباه.
  9. إمكانية مشاركة الأخرين بقائمة أغنياتك وإلى ماذا تستمع الآن.

أفضل إصدارات لنظام لينكس في عام 2017

أفضل إصدارات لنظام لينكس في عام 2017

أفضل توزيعات لنظام لينكس في عام 2017

ما هو الجديد والمثير في عالم لينكس؟

مقدمة

تم تصميم نظام تشغيل لينكس في الأساس بغرض التصليح والتجريب وهذا يعني أنه دائما ما يتغير وتجري عليه تعديلات وستجد العديد من التوزيعات التي تصدر ما بين وقت وآخر لأن هذه التعديلات لا تتطلب إلا جزء يسير من التصميم والجهد والوقت لإنشاء نظام تشغيل للعملاء. لكن بالطبع كل هذه التوزيعات لا تتمكن من الانتشار بشكل كبير حيث يوجد العديد من توزيعات لينكس التي لم تحدث أي صدى ويمكنك القول إنه منذ إصدارها لم يتم تنزيلها ولا تثبيتها إلا من قبل الشخص الذي قام بتطويرها.

مع حلول العام الجديد يجب أن نلقي نظرة على ما ستقدمه لنا الأيام المقبلة. يبدو أن موقع لينكس إلى حد كبير هو أفضل متاجر التوزيع الموجودة من بين العديد من الاختيارات والاحتمالات المطروحة.

بالطبع لا يمكننا أن نقوم بإعداد قائمة ونقول إن هذه القائمة هي أفضل أنظمة التشغيل ولكن يمكننا أن نحدد بعض من التوزيعات والتي سوف ترتفع إلى القمة.

فإلى هذه القائمة.

                                                                             شعار لينكس

أفضل توزيعة لمسئولي النظام: باروت لينكس

أعتقد أن أول توزيعة ستحقق ارتفاع ملحوظ في الشعبية في عام 2017 سيكون “باروت لينكس”. هذه التوزيعة بالذات مبنية في الأساس على حزمة “ديبيان” وتقوم تقريبا بعرض كل أدوات اختبار الاختراق التي من الممكن أن تحتاج إليها. ستجد أيضا العديد من الأدوات الأخرى المسئولة عن التشفير وإخفاء الهوية والبرمجة والإنتاجية والبحوث الرقمية.

يحتل الآن نظام تشغيل “باروت لينكس” المرتبة 57 على موقع “ديسترو ووتش” وأتوقع أن يحقق قفزة كبيرة في هذه القائمة بحلول نهاية هذا العام.

أفضل اصدار خفيف الوزن: لاكسيل

أعتقد وبدون أدنى شك أن “لاكسيل” سيكون هو أفضل اصدار خفيف الوزن في عام 2017. لماذا. ببساطة لأن “لاكسيل” يمتلك مزيجا ما بين المساحة الصغيرة والإنتاجية الكبيرة. بمعنى آخر هذا إصدار صغير الحجم لكنه سيجعلك تحقق كل عملك. ستجد في هذا الإصدار كافة الأدوات التي تحتاجها في لإصدار لينكس للكمبيوتر والتي ستلائم الأجهزة القديمة والحديثة. نظام “لاكسيل” مزود بعدد كبير من الأدوات عالية الجودة مثل  LibreOffice و GIMP.


مراجعة لبرنامج Adobe Photoshop Elements 15

مراجعة لبرنامج Adobe Photoshop Elements 15

 

صحيح أن النسخة الخامسة عشر من برنامج Adobe Photoshop Elements 15 لم تحمل في طيها تحديثات كثيرة لكنها احتوت على بعض الخصائص المفيدة والممتعة. من بين هذه الخصائص نظام الترميز الجديد والذي يوفر طريقة لضبط الملامح وبعض التعديلات الأخرى. أيضا تعتبر النسخة الجديدة صديقة جيدة لمستخدمي ويندوز 10 مما جعل هذه النسخة من أفضل التحديثات التي قامت بها الشركة على برنامج معالج الصور الأشهر.  

                                           برامج أدوب

منظم العناصر

يتكون برنامج Adobe Photoshop Elements 15 من جزئين: المنظم – والذي يستخدم في إدارة الأصول الرقمية- والمعد. الأخير من اسمه هو الجزء الذي ستقوم فيه بأعمال التعديل وتعديلات الصورة. من أهم التحديثات في برنامج Adobe Photoshop Elements 15 هو نظام الترميز الذكي في المنظم والذي يمكن تشغيله أو إلغائه. عند تشغيل الترميز الذكي من الممكن أن يأخذ استيراد الصور وقت أكبر لأن البرنامج سيقوم بتقييم كل صورة.

يمكنك أيضا تمكين التعرف على الوجوه لكي يقوم برنامج Adobe Photoshop Elements 15 بمسح أوتوماتيكي للوجوه وتصنيف هذه الصور تحت خيار الأشخاص في “المنظم”. من هذا الخيار يمكنك إضافة الأسماء ومجموعات الأشخاص في فئات مثل الأصدقاء أو الزملاء. سيقوم البرنامج عادة بإضافة علامات متعددة لصورة واحدة فمثلا صورة سيارة قديمة سيتم ترميزها تحت علامة “سيارة” و”أوتومبيل”.

صحيح أن خاصية الترميز الذكي تقلل من الوقت اللازم لترتيب الصور لكنها ليست دقيقة بنسبة 100% وقد تحتاج أحيانا إلى إضافة كلمات مفتاحية خاصة بك وقد تقوم بحذف بعض من الرموز الذكية في هذه العملية.